رئيس الجمهورية يلقي خطبة في ساحة التحرير بمناسبة إحياء ذكرى 31 للعيد الوطني

0
88

 

سياداتي وسادتي

بسم الله الرحمن الرحيم

رؤساء المجالس التشريعية ومجلس الوزراء  نواب الرؤساء السابقين واعضاء البرلمان،قادة القوات المختلفة  وضيوف الشرف من الدول الصديقة ونواب وسفراء ودبلوماسيي  الدول الصديقة  والوفود الدول الصديقة  جيبوتي واقليم الصومال الإثيوبي  الذين شاركوا معنا بهذه المناسبة  ضويف الشرف  والشعب الصوماليلاندي القدير اينما كان

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تحدث فخامة الرئيس عن تاريخ جمهورية صوماليلاند منذ الأستقلالنا من الممحمية البرطانية عام 1960م 26 يونيو اتحدنا مع الصومال الإيطالي بعد اربعة ايام في 1 يوليو 1960م في ذلك الوقت قرر مجلس النواب ان تتحد دولتنا الوليدة ودون شروط مسبقة مع الصومال الإيطالي ونبدأ نحن الوحدة وذلك من أجل لم الشمل الصومال الكبير ،ومنذ ذلك الوقت بدأـ الخلافات تظهر خلال تأسيس أول حكومة صومالية اكدوا فيها ان لا تتوحد الصومال الكبير لأنهم اتخذوا كل المناصب العليا ولم يقسموها  بالعدل  بيننا ولما عرف اخواننا الصوماليلاين في كلا من جيبوتي وكينيا وإثيوبيا  كيف تم تقسيم المناصب بينهم دون مسؤولي صوماليلاند التي اتحدت معهم رفضوا الإنضمام اليها  والإتحاد  مع الصومال الإيطالي وكل دولة انشئت دولتها الخاصة بها حيث كانت

واستمر الخلاف بيننا وبينهم خلال 30 عاما بمراحله المختلفة ، بعد مدة في عهد الرئيس عبدالرشيد  تم تعين رئيس الوزرءا لمسؤل من صوماليلاند صوماليلاند  كان المغفور له فخامة الرئيس الأسبق محمد  ابراهيم عقال وبعد ستة اشهر لتقلده هذا المنصب تم القبض عليه وحبسه  وقضى معطم حياته في السجن وتم تعين اول وزير لشؤن الخارجية من صوماليلاند  رجلان كان الأول احمد يوسف وعندما تقلد هذا المنصب مدة قليلة تم حبسه ايضا عشرة سنوات وايضا عمر عرتة غالب تم حكمه بالإعدام لا اريد أن اصحح الأن اضطرابات السياسية  اخطاء حكومة مقديشو ضد الشعب الصوماليلاندي الذي ادى الى القتل والإبادة واراقة دماء الأبرياء وقامت اخر حكومة للدكتاتور سياد بري بامر جيوشها بتدمير المدن في صوماليلاند وابادة الشعب الأعزل ووصل العدوان الصومالي ان يتم حرق المواطنين في داخل البرك والأبار طبعا لديكم التاريخ في بعض القرى مثل كل شيخ حيث تم جمع المئات  من المواطنين وحرقهم ،لم يحدث مثل هذا الحدث  في العالم كله