فخامة رئيس الجمهورية يختتم التدريب السنوي لدفعة من افراد الشرطة الصوماليلاندية بمدرسة ليحلى للشرطة بمنطقة مندري

0
849

قام فخامة رئيس جمهورية صوماليلاند موسى بيحى عبدي  بالمشاركة فى اختتتام الدورة التدريبية لقطاع الشرطة بالمنطقة العسكرية  فة بمدرسة مندره لعلوم الشرطة الدفعة التاسعة والعشرون ومتخصصون فى علوم البحث الجنائى والتحرى الى جانب تعلم علوم القانون الجنائى,وكانت الدورة اجريت  هذة الدورة الهامة فى مقر القيادة العامة للشرطة.                                                                               

هذة المناسبة الهامة والكبيرة والتى اجريت فى عاصمة جمهورية صوماليلاند هرجيسا حضرها فخامة ريئس الجمهورية موسي بيحى عبدي الى جانب زوراء الداخلية محمد كاهن احمد والدفاع عيسى يوسف احمد والقائد العام لشرطة جمهورية صوماليلاند اللواء عبدالله فضل ايمان الى جانب كبار قادة جهاز الشرطة بالجمهورية ورئيس وحدة التطوير والتدريب بجهاز الشرطة المقدم محمد دوعالة والى جانب ضيوف شرف حضرو تلك المناسبة الرفيعة.

فى بداية الحفل القى القائد العام للشرطة اللواء عبدالله فضل ايمان كلمة مطوله ابتداء فيها فى اهمية التطوير ومدى الاستفادة من الدورات التدريبية لكى يجارى رجل الامن كل جديد واستباق الجريمة قبل وقوعا ومهمة رجل الشرطة فى تامين المجتمع من الجريمة الى جانب توفير سبل العيش الكريم للمواطن الصوماليلاندي وكافة المقيمين داخل البلاد,وتطرق قائد جهاز الشركة الى اهمية ان يكون رجل الشرطة مدافع عن  امن البلاد وسلامتها وترابها الوطني وان يكون جهاز الشرطة رديف لجيش صوماليلاند فى كافة المهامة المنوطه به,وفى نهاية الكلمة تمنى قائد جهاز الشرطة للخريجين النجاح بعملهم والاستفادة من تلك العلوم التى تلقوها خلال  تلك الدورة وان يكونو دماء جديدة تضخ فى شريان جهاز الشرطة الصوماليلاندي        .

بعد ذلك القى فخامة رئيس جمهورية صوماليلاند موسى بيحي عبدي كلمة مطوله شرح فيها اهمية رفع كفاءة رجل الشرطة بكافة فروعها المختلفة وابتداء قائلا:ان رجل الشرطة عندما يرتدة البزة العسكرية فهو من تلك اللحظة يمثل القانون وهو رمز السلطة واضاف رئيس الجمهورية ان رجل الشرطة ممنوح له صلاحيات كثيرة ومتعددة منها حق التوقيف من اجل التحقق من الافراد وضبط الحالة الامنية الى الاحترام وسط الجتمع وهو بذلك منح صلاحيات وكرامة وسط المجتمع لم ينالها التاجر او الطبيب والبرفسور الجامعى واضاف رئيس الجمهورية كل تلك الامور الكبيرة الممنوحه لرجل الشرطة تلزم عليه احترام القانون والمعرفة الكاملة لما منح له                                                                               .

 واضاف فخامة رئيس الجمهوريةوهو يوجه افراد الدورة المتخرجين: ان المهمه الاساسية هو محاربة الفساد مثل الرشوة فى اى مكان وفى اى موقع,واضاف موجها حذيثه للخريجين انكم الجهة المخولة والمسؤله عن مكافحة الفساد فى الدوار الحكومية وغيرها وتنفيذ احكام القانون بما انكم الجهة المخوله بذلك.

واستمر فخامة رئيس الجمهورية فى نصح الخريجين:ان جهاز الشرطة الصوماليلاندي يعتبر العمود الفقري لطبظ الحدود والدفاع عن الوطن بكل موقع من مواقع تمركز افراد الشرطة الصوماليلاندية                 

واضاف رئيس الجمهورية:ان على افراد الشعب الصوماليلاندي ان يساعد افراد الشرطة ليكى يتحقق العدل وتنتشر السكينة والامن وعللا افراد الشرطة احترام القانون وتطبيقة بكل شفافية وبدون اى تحييز.

رئيس الجمهورية اشار خلال حذيثه بهذة المناسبة ان جمهورية صوماليلاند لا تعتدى على احد وليست فى وارد الاعتداء على احد من دول الجوار وان جمهورية صوماليلاند تحترام دول الجوار وانها تعمل بكل جد على مبداء حسن الجوار,واضاف رئيس الجمهورية ان جمهورية صوماليلاند ولا الصومال ليست بحاجة للحروب والاقتتال وسفك الدماء ولكن بحاجة للتطوير والتنمية وخلق فرص عمل للعاطلين والتكاتف لطبظ الحدود ونشر السلام بين الجميع ومكافحة كوارث الجفاف والكواراث الاخرى.|

فى الاخير اختتام رئيس الجمهورية كلمتة بنداء الى الذين يعلنون نفير الحرب وهم يستخدمون النزعه القبيلية لغرض الفتنة بين الناس وسفك الدماء دعاهم ليكي يكفو عن ذلك ويتقو الله فى تلك الدماء,واضاف نحن لنا اشياء مشتركة مثل الدين واللغة والعادات والتقاليد واحدة وان ليس لنا مصلحة فة خلق عدوات مع احد وليس لنا مصلحة بوجود مشاكل فى جروى.